Font Size

Profile

Cpanel

اعتراف علماي اهل سنت به تولد حضرت مهدي (عج) + تصاوير کتاب ها

بسم الله الرحمن الرحيم

تولد حضرت مهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف به اعتراف بزرگان اهل سنت

 

براي ديدن اندازه بزرگ عکس ها ، روي آن ها کليک کنيد

دانلود تمام عکس ها با کيفيت بالا

www.valiasr-aj.com/image_user/vasaeq/mahdi-tavallod.rar

دانلود pdf مقاله به همراه عكس ها

www.valiasr-aj.com/image_user/vasaeq/mahdi-tavallod2.rar

فهرست مطالب


1.الذهبي الشافعي (متوفاى 748 هـ):
2. ابن حجر العسقلاني الشافعي (متوفاي852هـ):
3. ابن حجر الهيثمي، (متوفاى973هـ):
4. ابن أثير الجزري (متوفاى630هـ) :
5. عبد الوهاب شعراني (متوفاي974هـ):
6. سبط بن الجوزي الحنفي (متوفاى654هـ):
7 . المسعودي الشافعي (متوفاى346هـ):
8. إبن خلكان (متوفاى681هـ):
9. أبو الفداء (متوفاى732هـ):
10. الرازي الشافعي (متوفاى604هـ):
11. صلاح الدين الصفدي (متوفاى764هـ):
12. خير الدين الزركلي (متوفاي1410هـ):
13. ابومحمد اليافعي (متوفاى768هـ):
14. أحمد القرماني الحنفي (متوفاي1019هـ):
15. يحيي بن سلامه ﴿متوفاي553هـ﴾:
16. ابن صباغ المالكي المكي ، (متوفاي855هـ):
17. شيخ عبد المعطي أبا كثير مكي (متوفاي989هـ):
18. محمد أمين السويدي (1246هـ):
19. محمد بن يوسف الكنجي (متوفاي 658هـ):
20. تذکره الهاشمي:
 

مقدمه:

اعتقاد به ظهور منجي در آخر الزمان ، باوري است همگاني که تمام اديان الهي و حتي غير الهي بر آن تأکيد دارند.

در ميان مسلمانان از اين اعتقاد به «مهدويت» تعبير شده است. طبق روايات صحيح السند و متواتري که تمام مذاهب اسلامي آن را در معتبرترين کتاب‌هاي خود نقل کرده‌اند، در آخر الزمان شخصي که همنام رسول خدا صلي الله عليه وآله و از نسل آن حضرت است، ظهور نموده و جهان را که پر از ظلم و جور شده است، سرشار از عدالت و داد خواهد کرد .

در طول تاريخ اسلام جز اندکي که مخالفت آنان تأثيري در اصل اعتقاد مهدويت ندارد، تمام مسلمانان بر اصل ظهور چنين شخصي اجماع دارند ؛ اما در برخي از جزئيات آن اختلافاتي ديده مي‌شود.

شيعيان و پيروان اهل بيت عليهم السلام اعتقاد دارند که حضرت مهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف از فرزندان امام حسن عسکري عليه السلام است و در سال 255 هجري قمري به دنيا آمده است. بر خلاف اهل سنت که معتقدند در آينده و نزديک به زمان ظهور به دنيا خواهد آمد .

ما در اين مقالات کلمات برخي از علماي اهل سنت را نقل خواهيم کرد که تصريح کرده‌اند حضرت مهدي عليه السلام فرزند امام عسکري در سال 255 هجري قمري به دنيا آمده است.

هر چند که اکثر آن‌ها بعد از تصريح بر تولد آن حضرت ، مطالب دروغ ديگري را نيز افزوده‌اند؛ مثل غيبت در سرداب و ... اما آن چه براي ما اهميت دارد و به آن استناد کرده‌ايم ، اعتراف اين اشخاص به تولد فرزند امام عسکري عليه السلام است.

1.  الذهبي الشافعي (متوفاى 748 هـ):

شمس الدين ذهبي، يکي از بزرگان تاريخ اهل سنت در علم رجال، درايه، حديث ، تاريخ و انساب در چندين کتاب خود؛ از جمله : العبر في خبر من غبر، تاريخ الإسلام، سير أعلام النبلاء تصريح کرده است که امام عسکري عليه السلام فرزندي به نام (م ح م د) داشته که د ر سال 256 هجري به دنيا آمده است.

وي در کتاب العبر مي‌نويسد:

وفيها [سنة 256 ه‍] محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق العلوي الحسيني أبو القاسم الذي تلقبه الرافضة الخلف الحجة و تلقبه بالمهدي وبالمنتظر وتلقبه بصاحب الزمان وهو خاتمة الاثنى عشر... .

در سال 256 محمد بن الحسن العسکري که رافضي‌ها او را با القابي همچون : خلف الحجه ، مهدي ، منتظر و صحاب الزمان ياد مي‌کنند، به دنيا آمد . او آخرين امام از ائمه دوازده گانه است.

العبر في خبر من غبر ، ج1 ، ص381

           

و در کتاب تاريخ الإسلام در شرح حال امام عسکري عليه السلام مي‌نويسد:

الحسن بن علي بن محمد بن علي الرضا بن موسى بن جعفر الصادق . أبو محمد الهاشمي الحسيني أحد أئمة الشيعة الذين تدعي الشيعة عصمتهم . ويقال له الحسن العسكري لكونه سكن سامراء ، فإنها يقال لها العسكر .

وهو والد منتظر الرافضة .

توفي إلى رضوان الله بسامراء في ثامن ربيع الأول سنة ستين ، وله تسع وعشرون سنة .

ودفن إلى جانب والده . وأمه أمة . )

وأما ابنه محمد بن الحسن الذي يدعوه الرافضة القائم الخلف الحجة ، فولد سنة ثمان وخمسين ، وقيل : سنة ست وخمسين . عاش بعد أبيه سنتين ثم عدم ، ولم يعلم كيف مات . وأمه أم ولد .

حسن بن علي بن محمد ... عليه السلام يکي از ائمه شيعه است که آن‌ها اعتقاد به عصمت آنان دارد.

او پدر همان شخصي است که رافضي‌ها منتظر او هستند...

اما فرزندش محمد بن الحسن که رافضي‌ها و را قائم و خلف الحجه مي‌نامند در سال258 يا 256 به دنيا آمد و دو سال بعد از پدرش زندگي کرد و سپس معدوم شد و مشخص نشد که چگونه مرد.

تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام، ج19، ص113.

       

             

شرح حال ذهبي:

ابن ناصر الدين از مشاهير قرن نهم ، (متوفاي842 هـ ) در باره شخصيت ذهبي مي‌گويد :

الشيخ الامام الحافظ الهمام مفيد الشام ومؤرخ الاسلام ناقد المحدثين وإمام المعدلين والمجرحين شمس الدين ... الدمشقي ابن الذهبي الشافعي .

امام ، حافظ (كسي كه بيش از صد هزار حديث حفظ باشد) مورّخ واسلام شناس ، منتقد بر اهل حديث ، پيشوا در جرح و تعديل راويان ومؤلفان ، شمس الدين ذهبي.

إبن ناصر الدين الدمشقي ، محمد بن أبي بكر ، الرد الوافر ، ناشر : المكتب الإسلامي - بيروت - 1393 ، الطبعة : الأولى ، تحقيق : زهير الشاويش .

و در جاي ديگري از همين كتابش مي‌گويد :

وكان آية في نقد الرجال عمدة في الجرح والتعديل عالما بالتفريع والتأصيل إماما في القراءات فقيها في النظريات له دربة بمذاهب الأئمة وأربابا المقالات قائما بين الخلف بنشر السنة ومذهب السلف .

در نقد رجال حديث يگانه بود و در جرح وتعديل راويان حديث استاد و در استفاده فروع از اصول دانشمند و در دانش قرائت‌هاي قرآن پيشوا و در آراء و انظار فقيه بود . راه ورود به مذاهب چهار گانه و پيشواي همه انديشه ها بود، يك تنه در ميان معاصرانش به نشر و تبليغ سنت و مذهب سلفي گري همت گمارد .

الرد الوافر ، ج 1 ، ص 31  .

و ابن حجر عسقلاني (متوفاي 852هـ) در الدرر الكامنة مي‌نويسد :

قرأت بخط البدر النابلسي في مشيخته كان علامة زمانه في الرجال وأحوالهم حديد الفهم ثاقب الذهن وشهرته تغني عن الإطناب فيه .

من دستخط بدر نابلسي را كه در شرح حال اساتيدش آورده است خواندم كه در باره ذهبي گفته بود : وي در دانش رجال و حالات راويان و نويسندگان دانش فراوان داشت ، تيز فهم و ذهني قوي داشت ، شهرت و آوازه او ما را از توصيف بيشتر بي نياز مي كند .

ابن حجر عسقلاني ، الحافظ شهاب الدين أبي الفضل أحمد بن علي بن محمد  ، الدرر الكامنة في أعيان المائة الثامنة ، ج 5 ، ص 68 ، تحقيق : مراقبة / محمد عبد المعيد ضان ، ناشر : مجلس دائرة المعارف العثمانية - صيدر اباد/ الهند ، الطبعة الثانية ، 1392هـ/ 1972م  .

و جلال الدين سيوطي (متوفاي911هـ) در باره او مي‌نويسد :

الذهبي الإمام الحافظ محدث العصر وخاتمة الحفاظ ومؤرخ الإسلام وفرد الدهر والقائم بأعباء هذه الصناعة شمس الدين أبو عبد الله محمد بن أحمد بن عثمان قايماز الركماني ثم الدمشقي .

ذهبي امام و حافظ ، حديث گوي زمان و آخرين نفر از حافظان ، مورخ اسلام و يگانه زمان و ... بود .

جلال الدين سيوطي ، عبد الرحمن بن أبي بكر ، طبقات الحفاظ ، ج 1 ، ص 521 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة الأولى  ، 1403 هـ .

2. ابن حجر العسقلاني الشافعي (متوفاي852هـ):

ابن حجر عسقلاني، يکي ديگر از بزرگان علم رجال و حديث اهل سنت است که تولد حضرت مهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف را مفروغ عنه گرفته و امام عسکري عليه السلام را پدر آن حضرت خوانده است .

وي در کتاب لسان الميزان در شرح حال جعفر بن علي برادر امام عسکري عليه السلام مي‌نويسد:

493 جعفر بن علي بن محمد بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب الحسيني أخو الحسن الذي يقال له العسكري وهو الحادي عشر من الأئمة الإمامية ووالد محمد صاحب السرداب

جعفر بن علي بن محمد ... برادر حسن است که به او عسکري گفته مي‌شود . حسن عسکري (عليه السلام) امام يازدهم از ائمه دوازده گانه مذهب اماميه است که پدر محمد صاحب سرداب بوده است.

لسان الميزان  ج 2   ص 460

              

         

شرح حال ابن حجر عسقلاني:

سيوطي در شرح حال او مي‌نويسد:

34 - ابن حجر العسقلاني ، الحافظ شهاب الدين أبو الفضل أحمد بن علي أحمد بن علي بن محمد بن محمد بن علي بن محمود بن أحمد بن حجر بن أحمد الكناني العسقلاني الأصل ، ثم المصري ، الشافعي ، قاضي القضاة شيخ الإسلام ، شهاب الدين ، أبو الفضل بن نور الدين ، بن قطب الدين ، بن ناصر الدين ، بن جلال الدين . فريد زمانه ، وحامل لواء السنة في أوانه ، ذهبي هذا العصر ونضاره ، وجوهره الذي ثبت به على كثير من الاعصار فخاره ، أمام هذا الفن للمقتدين ، ومقدم عساكر المحدثين ، وعمدة الوجود في التوهية والتصحيح ، وأعظم الشهود والحكام في بابي التعديل والتجريح .

ابن حجر عسقلاني ... در اصل عسقلاني و ساکن مصر و پيرو مذهب شافعي بود. او قاضي القاضي ، شيخ الإسلام ، يگانه زمان خود، پرچمدار سنت در دوران خود، او  همانند ذهبي و همقطاران او در اين دوران، پيشواي اين فن براي پيشوايان، جلودار لشکر محدثان، رکن اساسي در  تضعيف و تصحيح روايات، بزرگترين شاهد و حاکم در باب جرح و تعديل بود.

السيوطي، جلال الدين أبو الفضل عبد الرحمن بن أبي بكر (متوفاى911هـ)، نظم العقيان في أعيان الأعيان ، ج 1   ص 45، تحقيق : فيليب حتي، ناشر : المكتبة العلمية - بيروت

3. ابن حجر الهيثمي، (متوفاى973هـ):

ابن حجر مکي، در کتاب الصواعق المحرقه، تصريح مي‌کند که امام عسکري عليه السلام فرزندي داشته که در زمان وفات آن حضرت 5 ساله بوده است:

ولم يخلف غير ولده أبي القاسم محمد الحجة ، وعمره عند وفاة أبيه خمس سنين ، لكن أتاه الله فيها الحكمة ، ويسمى القائم المنتظر... .

امام عسکري فرزندي غير از ابو القاسم محمد الحجه نداشت که در هنگام وفات پدرش پنج ساله بود؛ اما خداوند به او در آن سن کم حکمت عطا  کرد و قائم، منتظر و ... ناميده شده است.

الصواعق المحرقة علي أهل الرفض والضلال والزندقة، ص207

       

        

شرح حال ابن حجر هيثمي:

عبد القادر العيدروسي (متوفاي 1037هـ) در باره او مي‌گويد :

وفيها [سنة أربع وسبعين بعد التسعمائة ] في رجب توفي الشيخ الإمام شيخ الإسلام خاتمة أهل الفتيا والتدريس ناشر علوم الامام محمد بن إدريس الحافظ شهاب الدين أبو العباس أحمد بن محمد بن علي بن حجر الهيتمي السعدي الأنصاري بمكة ودفن بالمعلاة في تربة الطبريين وكان بحرا في علم الفقه وتحقيقه لا تكدره الدلاء وإمام الحرمين كما أجمع على ذلك العارفون وانعقدتعليه خناصر الملاء إمام اقتدت به الأئمة وهمام صار في إقليم الحجاز أمة مصنفاته في العصر آية يعجز عن الإتيان بمثلها المعاصرون ...

واحد العصر وثاني القطر وثالث الشمس والبدر من أقسمت المشكلات أن لا تتضح إلا لديه وأكدت المعضلات آليتها أن لا تتجلى إلا عليه لا سيما وفي الحجاز عليها قد حجر ولا عجب فإنه المسمى بابن حجر .

ابن حجر هيثمي دريائي از دانش فقه و تحقيق ، امام مدينه و مكه بود كه همه پيشوايان به وي اقتدا مي كردند ، در سرزمين حجاز از جهت آثار نمونه‌اي بود كه مثل و مانند نداشت ... .

العيدروسي ، عبد القادر بن شيخ بن عبد الله ، تاريخ النور السافر عن أخبار القرن العاشر ، ج 1 ، ص 258 ، ناشر : دار الكتب العلمية - بيروت ، الطبعة الأولى ، 1405 .

4. ابن أثير الجزري (متوفاى630هـ) :

ابن أثير جزري، در کتاب معتبر الکامل في التاريخ تصريح مي‌کند که امام عسکري عليه السلام فرزندي به نام م ح م د داشته است:

وفيها توفي الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) . وهو أبو محمد العلوي العسكري وهو أحد الأئمة الاثني عشر على مذهب الامامية ، وهو والد محمد الذي يعتقدونه المنتظر بسرداب سامرا وكان مولده سنة اثنتين وثلاثين ومائتين.

در سال 260هجري قمري حسن بن علي ... عليهم السلام از دنيا رفت. او ابو محمد عسکري يکي از ائمه دوازده گانه مذهب اماميه است . او پدر محمد است که شيعيان منتظر او از سرداب سامرا هستند .

الكامل في التاريخ ، ج 6 ، ص249 ـ 250 .

         

         

شرح حال ابن اثير:

ابن خلکان در وفيات الأعيان مي‌نويسد:

 460 عز الدين ابن الأثير الجزري

أبو الحسن علي بن أبي الكرم محمد بن محمد بن عبد الكريم بن عبد الواحد الشيباني المعروف بابن الأثير الجزري الملقب عز الدين ولد بالجزيرة ونشأ بها ثم سار إلى الموصل مع والده وأخويه........وكان إماما في حفظ الحديث ومعرفته وما يتعلق به وحافظا للتواريخ المتقدمة والمتأخرة وخبيرا بأنساب العرب وأخبارهم وأيامهم ووقائعهم صنف في التاريخ كتابا كبيرا سماه الكامل ابتدأ فيه من أول الزمان إلى آخر سنة ثمان وعشرين وستمائة وهو من خيار التواريخ .

او در حفظ حديث ، شناخت آن و آن چه به علم حديث مربوط مي‌شود پيشوا و حافظ تاريخ گذشته و معاصر بود. همچنين در علم انساب ، تاريخ ، اخبار و حوادث عرب متحبر بود. کتاب بزرگي به نام الکامل نوشته است که حوادث سرآغاز تاريخ تا سال 628 را در آن آورده و از بهترين کتاب‌هاي تاريخي است.

إبن خلكان، ابوالعباس شمس الدين أحمد بن محمد بن أبي بكر (متوفاى681هـ)، وفيات الأعيان و انباء أبناء الزمان، ج 3   ص 348، تحقيق احسان عباس، ناشر: دار الثقافة - لبنان.

و ابن کثير دمشقي در کتاب البدايۀ والنهايۀ ، ابن أثير را امام و علامه و کتاب الکامل في التاريخ را از بهترين کتاب‌هاي تاريخي مي‌شمارد:

ابن الاثير مصنف اسدالغابة والكامل

هو الامام العلامة عز الدين أبو الحسن علي بن عبدالكريم بن عبد الواحد الشيباني الجزري الموصلي المعروف بابن الاثير مصنف كتاب أسد الغابة في أسماء الصحابة وكتاب الكامل في التاريخ وهو من أحسنها حوادث ابتدأه من المبتدأ إلى سنة ثمان وعشرين وستمائة.

ابن كثير الدمشقي،  ابوالفداء إسماعيل بن عمر القرشي (متوفاى774هـ)، البداية والنهاية، ج 13   ص 139، ناشر: مكتبة المعارف – بيروت.

5. عبد الوهاب شعراني (متوفاي974هـ)

عبد الوهاب شعراني، يکي از بزرگان اهل سنت در قرن دهم هجري تصريح مي‌کند که ما منتظر حضرت مهدي عليه السلام هستيم که او فرزند امام عسکري عليه السلام است و در سال 255 به دنيا آمده و تا امروز 706 سال دارد :

المبحث الخامس والستون : في بيان أن جميع أشراط الساعة التي أخبرنا الشارع صلي الله عليه وسلم حق لابد أن يقع كلها قبل قيام الساعة وذلك كخروج المهدي ثم الدجال ثم نزول عيسى وخروج الدابة وطلوع الشمس من مغربها وطلوع الشمس من مغربها ورفع القرآن وفتح سد يأجوج ومأجوج ، حتى لو لم يبق من الدنيا إلا مقدار يوم واحد لوقع ذلك كله.

قال الشيخ تقي الدين بن أبي منصور في عقيدته : وكل هذه الآيات تقع في المائة الأخيرة من اليوم الذي وعد به رسول الله صلي الله عليه وسلم أمته بقوله : إن صلحت أمتي فلها يوم وإن فسدت فلها نصف يوم، يعني من أيام الرب المشار اليها بقوله «وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون».

وقال بعض العارفين: وأول الألف محسوب من وفاة علي بن أبي طالب رضي الله عنه آخر الخلفاء. فإن تلك المدة كانت من جملة أيام نبوة رسول الله ورسالته فمهد الله تعالى بالخلفاء الأربعة البلاد ، ومراده صلي الله عليه وسلم إن شاء الله بالألف قوة سلطان شريعته إلي إنتهاء الألف، ثم تأخذ فى الاضمحلال إلي أن يصير الذين غريبا كما بدأ، وذلك الاضمحلال يكون بدايته سنة ثلاثين من القرن الحادي عشر، فهناك يترقب خروج المهدي. وهو من أولاد الإمام حسن العسكري , ومولده عليه السلام ليلة النصف من شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين، وهو باق إلي أن يجتمع بعيسى بن مريم عليه السلام، فيكون عمره إلي وقتنا هذا ـ وهو سنة ثمان وخمسين وتسعمائة ـ سبعمائة سنه وست سنين.

بحث شصت وپنجم: در بيان اين مطلب که علامت‌هاي قيامت که حضرت محمد صلي الله عليه واله خبر داده است حق است و بايد همه آن‌ها قبل از قيامت اتفاق بيفتد. علامت‌هايي مثل خروج مهدي، پس از آن خروج دجال، سپس خروج عيسي و خروج دابه، بيرون آمدن خورشيد از غرب و طلح خورشيد از غرب، بالا رفتن قرآن، باز شدن سد يأجوج و مأجوج .

حتي اگر از عمر دنيا به اندازه يک روز باقي مانده باشد، تمام اين علامات اتفاق مي‌افتد.

قال الشيخ تقي الدين بن أبي منصور در کتاب عقيده خودش: همه اين نشانه‌ها در صد سال آخر روزي که پيامبر صلي الله عليه واله امتش را وعده داده است اتفاق مي‌افتد. آن جا که فرمود: اگر امت من اصلاح شود، او يک روز حکومت خواهد کرد و اگر فاسد شوند، نصف روز . مقصود آن حضرت از روز ، روزهايي اس که خداوند در قرآن به آن اشاره کرده است آن جا که فرمود: «روز در نزد  خداوند به اندازه هزار سالي است که شما مي‌شماريد».

بعضي از عرفا گفته‌اند: هزار سال اول از روز وفات علي بن أبي طالب عليه السلام که آخرين خليفه است شمرده مي‌شود. زيرا اين ايام (ايام خلفاي چهار گانه) از ايام نبوت رسول خدا صلي الله عليه واله و پيامبري او شمرده مي‌شود. پس خداوند به وسيله خلفاي چهار گانه شهرها را آماده کرد. مقصود آن حضرت اين است که اگر خداوند بخواهد دين در اين هزار سال قوي خواهد بود و سپس دين سقوط مي‌شود و به همان صورتي که از اول غريب بود، درمي‌آيد.

اين سقوط از سال سيم قرن يازدهم شروع شده است. از اين زمان بايد منتظر خروج مهدي بود. و مهدي از اولاد امام حسن عسکري عليه السلام است که در شب نيمه شعبان سال 255هجري به دنيا آمده است و او تا زماني که با حضرت عيسي بن مريم عليه السلام ديدار کند باقي خواهد ماند.

پس عمر آن حضرت تا اين سال ـ 958هـ ـ هفت صد و شش سال شده است.

اليواقيت والجواهر ،  ج2 ، ص127

     

شرح حال شعراني:

براي اثبات دانش شعراني و اين که او از بزرگان اهل سنت به شمار مي‌رود، همين گفته آلوسي سلفي  کفايت مي‌کند که به مناسبتي مي‌گويد:

ومن العجيب أن مولانا الشعراني وهو من أكابر أهل السنة بل من مشايخ أهل الله تعالى نقل عن شيخه الخواص أنه خص العصمة بملائكة السماء.

عجيب است که مولاي ما شعراني که او از بزرگان اهل سنت و بلکه از بزرگان مسلمان است از استادش نقل کرده است که او تنها ملائکه را معصوم مي‌دانسته است.

الآلوسي البغدادي الحنفي، أبو الفضل شهاب الدين السيد محمود بن عبد الله (متوفاى1270هـ)، روح المعاني في تفسير القرآن العظيم والسبع المثاني، ج 1   ص 221، ناشر: دار إحياء التراث العربي بيروت.

6. سبط بن الجوزي الحنفي (متوفاى654هـ):

سبط بن جوزي حنفي، در کتاب تذکرۀ الخواص فصلي را به امام زمان عليه السلام و مشخصات آن حضرت اختصاص داده است:

ذكر أولاده منهم محمد الإمام

فصل في ذکر الحجة المهدي

محمد بن الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب ، وكنيته أبو عبد الله وأبو القاسم وهو الخلف الحجة صاحب الزمان القائم والمنتظر والتالي وهو آخر الأئمة ، وقال : ويقال له ذو الإسمين محمد وأبو القاسم قالوا : أمه أم ولد يقال لها : صقيل.

بحث فرزندان امام عسکري که يکي از آن‌ها امام محمد است.

فصلي در باره حجت و مهدي

محمد بن الحسن بن علي ....  کنيه‌اش ابو عبد الله و أبو القاسم است . او همان خلف حجت، صاحب الزمان، قائم، منتظر و آخرين نفر از ائمه است. برخي گفته‌اند که او دو اسم داشته: يکي محمد و ديگري ابو القاسم . گفته‌اند که مادرش کنيز بوده که به او صقيل مي‌گفته‌اند... .

تذكرة الخواص، ص363 -364.

             

             

شرح حال سبط بن جوزي

شمس الدين ذهبي در باره او مي‌گويد:

يوسف بن قُزْغْلي بن عبد الله . الإمام ، الواعظ ، المؤرخ شمس الدين ، أبو المظفر التركي ، ثم البغدادي العوني الحنفي . سِبْط الإمام جمال الدين أبي الفرج ابن الجوزي ؛ نزيل دمشق . وُلِد سنة إحدى وثمانين وخمسمائة ... وكان إماما ، فقيها ، واعظا ، وحيدا في الوعظ ، علاّمةً في التاريخ والسير ، وافر الحرمة ، محبباً إلى الناس ... ودرّس بالشبلية مدة ، وبالمدرسة البدرية التي قبالة الشبلية . وكان فاضلا عالما ، ظريفا ، منقطعا ، منكرا ، على أرباب الدول ما هم عليه من المنكرات ، متواضعا صاحب قبول تام .

يوسف بن فزعلي حنفي ، پيشوا ، فقيه ،تاريخ دان و در سخنوري يگانه بود‌ ، در تاريخ و سرگذشت ،‌ علامه و در نزد مردم بسيار قابل احترام و محبوب بود . مدتي در شبيله و مدرسه بدريه تدريس مي‌كرد ، او فاضل ، دانشمند و نكته سنج بود و با دولتمرداني كه كارهاي ناپسندي مي‌كردند ، مخالفت مي‌كرد و همگان او را قبول داشتند .

الذهبي ، شمس الدين محمد بن أحمد بن عثمان بن قايماز ، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام ، ج 48   ص 183، تحقيق : د. عمر عبد السلام تدمرى ، ناشر : دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت ، الطبعة : الأولى ، 1407هـ - 1987م .

أبو محمد يافعي (متوفاي768هـ) در باره او مي‌نويسد :

العلامة الواعظ المورخ شمس الدين أبو المظفر يوسف التركي ثم البغدادي المعروف بابن الحوزي سبط الشيخ جمال الدين أبي الفرج ابن الجوزي أسمعه جده منه ومن جماعة وقدم دمشق سنة بضع وست مائة فوعظ بها وحصل له القبول العظيم للطف شمائله وعذوبة وعظه .

در شهر دمشق مردم را موعظه مي كرد و چون چهره و سخنش جذاب بود ، مورد قبول و پذيرش عموم قرار گرفت ... .

اليافعي ، أبو محمد عبد الله بن أسعد بن علي بن سليمان ، مرآة الجنان وعبرة اليقظان ، ج 4 ، ص 136 ، ناشر : دار الكتاب الإسلامي  - القاهرة - 1413هـ - 1993م .

قطب الدين اليونيني (متوفاي726هـ) در باره او مي‌نويسد :

وكان أوحد زمانه في الوعظ حسن الإيراد ترق لرؤيته القلوب وتذرف لسماع كلامه العيون وتفرد بهذا الفن وحصل له فيه القبول التام وفاق فيه من عاصره وكثيراً ممن تقدمه حتى أنه كان يتكلم في المجلس الكلمات اليسيرة المعدودة أو ينشد البيت الواحد من الشعر فيحصل لأهل المجلس من الخشوع والاضطراب والبكاء ما لا مزيد عليه فيقتصر على ذلك القدر اليسير وينزل فكانت مجالسه نزهة القلوب و الأبصار يحضرها الصلحاء والعلماء والملوك والأمراء والوزراء وغيرهم ولا يخلو المجلس من جماعة يتوبون ويرجعون إلى الله تعالى .

در وعظ و سخنراني در زمان خودش منحصر به فرد بود ، با ديدنش رقت قلب براي بيننده ايجاد مي‌شد و با شنيدن سخنش اشك‌ها جاري مي شد ، مورد قبول عموم بود ، گاهي در مجلسي كلماتي اندك و يا شعري مي خواند همه حاضران را به گريه مي انداخت . در مجلس وي همواره دانشمندان و اميران و وزيران و غير آنان حضور مي يافتند ، و هيچگاه نمي شد كه بدون توبه كسي از مجلسش خارج شود . 

اليونيني ، قطب الدين أبو الفتح موسى بن محمد ، ذيل مرآة الزمان ، ج 1 ، ص 15 .

7 . المسعودي الشافعي (متوفاى346هـ):

علي بن الحسين مسعودي، يکي از بزرگان شافعي مذهب در کتاب معتبر مروج الذهب تصريح به ولادت حضرت مهدي عليه السلام کرده است:

الإمام الثاني عشر

وفي سنة ستين ومائتين قبض أبو محمد الحسن بن علي بن محمد بن علي بن موسى بن جعفر بن محمد بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم السلام في خلافة المعتمد، وهو ابن تسع وعشرين سنة، وهو أبو المهدي المنتظر، والإِمام الثاني عشر عند القطِعية من الإِمامية،

در سال 260هـ ابو محمد حسن بن علي ... در زمان خلافت معتمد و در سال 29 سالگي از دنيا رفت. او پدر مهدي منتظر است که امام دوازدهم از ديدگاه مذهب دوازده امامي به شمار مي‌رود.

مروج الذهب  ج 4   ص 160

      

     

شرح حال مسعودي

تاج الدين سبكي (متوفاي771هـ) ، نام مسعودي را در زمره علماي شافعي آورده و او را مورخ ، صاحب فتوا و علامه مي‌داند :

على بن الحسين بن على المسعودى صاحب التواريخ كتاب مروج الذهب... وكان أخباريا مفتيا علامة.. .

طبقات الشافعية الكبرى ، ج 3 ، ص 456 ، تحقيق : د. محمود محمد الطناحي د.عبد الفتاح محمد الحلو ، ناشر : هجر للطباعة والنشر والتوزيع - 1413هـ ، الطبعة : الثانية .

و عليمي مجير الدين حنبلي (متوفاي927هـ ) در باره او مي‌نويسد :

علي بن الحسين بن علي أبو الحسن المسعودي من أعلام التاريخ ومن مشاهير الرحالين ومن الباحثين المقدرين من أهل بغداد أقام بمصر وتوفي فيها عام 346 ه له مؤلفات عديدة منها مروج الذهب وأخبار الزمان وغير ذلك من المؤلفات القيمة .

 الأنس الجليل بتاريخ القدس والخليل ، ج 1 ، ص 11 ، تحقيق : عدنان يونس عبد المجيد نباتة ، ناشر : مكتبة دنديس - عمان - 1420هـ- 1999م .

شمس الدين ذهبي نيز او را اخباري و معتزلي خوانده است:

343 المسعودي

صاحبمروج الذهب وغيره من التواريخ أبو الحسن علي بن الحسين بن علي من ذرية ابن مسعود عداده في البغاددة ونزل مصر مدة

وكان أخباريا صاحب ملح وغرائب وعجائب وفنون وكان معتزليا

سير أعلام النبلاء ، ج 15   ص 48

و جمال الدين أتابکي در کتاب النجوم الزاهره او را شيخ، امام، مورخ ، اخباري و علامه معرفي کرده است:

وفيها توفي علي بن الحسين بن علي الشيخ الإمام المؤرخ العلامة أبوالحسن المسعودي صاحب التاريخ المسمى بمروج الذهب قيل إنه من ذرية ابن مسعود وكان أصله من بغداد ثم أقام بمصر إلى أن مات بها في جمادى الآخرة قال المسبحي في تاريخهوكان أخباريا علامة

الأتابكي ، جمال الدين أبي المحاسن يوسف بن تغري بردى (متوفاى874هـ) ، النجوم الزاهرة في ملوك مصر والقاهرة ، ج 3   ص 315، ناشر : وزارة الثقافة والإرشاد القومي – مصر.

8.إبن خلكان (متوفاى681هـ):

ابن خلکان در کتاب وفيات الأعيان مي‌نويسد که حضرت مهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف در شب جمعه نيمه شعبان سال 255 هجري قمري به دنيا آمد و در هنگام وفات پدر بزرگوارش پنج ساله بوده است.

هر چند که او نيز همانند ذهبي دروغ‌هاي ديگري افزوده است:

562 أبو القاسم المنتظر :

أبو القاسم محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد المذكور قبله ثاني عشر الأئمة الاثني عشر على اعتقاد الامامية المعروف بالحجة وهو الذي تزعم الشيعة أنه المنتظر والقائم والمهدي وهو صاحب السرداب عندهم وأقاويلهم فيه كثيرة وهم ينتظرون ظهوره في آخر الزمان من السرداب بسر من رأى

كانت ولادته يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس وخمسين ومائتين ولما توفي أبوه وقد سبق ذكره كان عمره خمس سنين واسم امه خمط وقيل نرجس والشيعة يقولون إنه دخل السرداب في دار أبيه وامه تنظر إليه فلم يعد يخرج إليها وذلك في سنة خمس وستين ومائتين وعمره يومئذ تسع سنين.

وفيات الأعيان و انباء أبناء الزمان، ج2، ص94.

                 

و در جلد چهارم از همين کتاب مي‌گويد:

أبو القاسم المنتظر

أبو القاسم محمد بن الحسن العسكري بن علي الهادي بن محمد الجواد المذكور قبله ، ثاني عشر الأئمة الاثني عشر علي اعتقاد الإمامية ، المعروف بالحجة ، وهو الذي تزعم الشيعة أنه المنتظر والقائم والمهدي، وهو صاحب السردب عندهم، وأقاويلهم فيه كثيرة، وهم ينتظرون ظهوره في آخر الزمان من السرداب بسر من رأيز

كانت ولادته يوم الجمعة منتصف شعبان سنة خمس و خمسين ومأتين، ولما توفي أبوه _ وقد سبق ذكره ـ كان عمره خمس سنين، وإسم أمه خمط وقيل نرجس.

أبو القاسم المنتظر محمد بن الحسن العسکري ...

در نيمه شعبان سال 255 هجري در روز جمعه به دنيا آمد و هنگامي که پدرش از دنيا رفت، پنج ساله بود . نام مادرش خمط بوده و گفته شده که اسمش نرجس بوده است.

وفيات الأعيان، ج4 ، ص176

             

البته همان‌طور که پيش از اين نيز گفتيم ، آن چه براي ما مهم است، اعتراف او به تولد حضرت مهدي عليه السلام اما ديگر دروغ‌هايي که مي‌گويد از نظر ما ارزشي ندارد و در جاي ديگر بارها جواب داده شده است.

شرح حال ابن خلکان

ذهبي در کتاب تاريخ الإسلام در باره او مي‌نويسد:

6 - أحمد بن محمد بن إبراهيم بن أبي بكر ابن خلكان .

قاضي القضاة ، شمس الدين ، أبو العباس البرمكي ، الإربلي ، الشافعي ... وكان إماما ، فاضلا ، بارعا ، متفنناً ، عارفا بالمذهب ، حسن الفتاوى ، جيد القريحة ، بصيرا بالعربية ، علامة في الأدب والشعر وأيام الناس ، كثير الاطلاع ، حلو المذاكرة ، وافر الحرمة ، من سروات الناس . قدم دمشق في شبيبته .

احمد بن محمد بن ابراهيم بن خلکان ، قاضي القضات و شافعي مذهب بود. او پيشوا، فاضل ، متخصص در رشته‌هاي مختلف، آشنا به مذهب، داراي فتواهاي خوب،  خوش ذوق، آگاه به زبان عرب، علامه در علوم ادب ، شعر و تاريخ و ... بود.

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاى 748 هـ)، تاريخ الإسلام ووفيات المشاهير والأعلام ، ج 51   ص 66، تحقيق : د. عمر عبد السلام تدمرى ، ناشر : دار الكتاب العربي - لبنان/ بيروت، الطبعة : الأولى، 1407هـ - 1987م ،

9. أبو الفداء (متوفاى732هـ):

عماد الدين أبو الفداء نويسنده کتاب تاريخ مشهور المختصر في أخبار البشر در شرح حال امام عسکري عليه السلام مي‌نويسد:

وكانت ولادة الحسن العسكري المذكور، في سنة ثلاثين ومائتين، وتوفي في سنة ستين ومائتين في ربيع الأول، وقيل في جمادى الأولى، بسرمن رأى، ودفن إِلى جانب أبيه علي الزكي المذكور، والحسن العسكري المذكور، هو والد محمد المنتظر، صاحب السرداب، ومحمد المنتظر المذكور هو ثاني عشر الأئمة الاثني عشر، على رأى الإِمامية، ويقال له القائم، والمهدي، والحجة. وولد المنتظر المذكور، في سنة خمس وخمسين ومائتين.

ولادت امام حسن عسکري در ساله 230 و وفاقت آن حضرت در سال 260 هجري در شهر سامرا بوده و در کنار پدرش علي الزکي دفن شده است.

امام عسکري پدر محمد منتظر و صاحب سرداب است. محمد منتظر ، امام دوازهم بنابر اعتقاد شيعيان است که به او قائم ، مهدي و حجت مي‌گويند . او در سال 255 به دنيا آمده است.

المختصر في أخبار البشر  ج 2   ص 45

        

شرح حال ابوالفداء

ابن قاضي شهبه در کتاب طبقات الشافعيه در باره أبو الفداء مي‌نويسد:

537 إسماعيل بن علي بن محمود بن عمر بن شاهنشاه بن أيوب بن شاذي العالم العلامة المفنن المصنف السلطان الملك المؤيد عماد الدين أبو الفداء بن الملك الأفضل نور الدين بن الملك المظفر تقي الدين بن الملك ...

واشتغل في العلوم وتفنن فيها وصنف التصانيف المشهورة منها التأريخ في ثلاث مجلدات.

قال ابن كثير له فضائل كثيرة في علوم متعددة من الفقه والهيئة والطب وغير ذلك وله مصنفات عديدة وكان يحب العلماء ويقصدونه لفنون كثيرة وكان من فضلاء بني أيوب الأعيان منهم وذكر له الإسنوي في طبقاته ترجمة عظيمة وقال كان جامعا لأشتات العلوم أعجوبة من أعاجيب الدنيا ماهرا في الفقه والتفسير والأصلين والنحو وعلم الميقات والفلسفة والمنطق والطب والعروض والتأريخ وغير ذلك من العلوم شاعرا ماهرا كريما إلى الغاية صنف في كل علم تصنيفا نفسيا أو تصانيف وتوفي في المحرم سنة اثنتين وثلاثين وسبعمائة فجأة عن ستين سنة إلا ثلاثة أشهر وأياما وقال الذهبي توفي كهلا وهو عجيب تصحف عليه سبعين بتسعين وتبعه الإسنوي.

اسماعيل بن علي بن محمود ... دانشمند، علامه ، استاد فنون مختلف، نويسنده ...

در علوم مختلف متخصص بود و کتاب‌هاي مشهوري نوشت؛ از جمله کتاب تاريخ که سه جلد است.

ابن کثير گفته: او داراي برتري‌هاي زياد در علوم مختلف ؛ از جمله : فقه ، هيئت، طب و ... داشت . کتاب‌هاي زيادي نوشت ، علما را دوست داشت و علما براي يادگيري علوم مختلف پيش او مي‌آمدند... .

إبن قاضي شهبة ، أبو بكر بن أحمد بن محمد بن عمر (متوفاي851هـ) ، طبقات الشافعية ، ج 2   ص 256 ، تحقيق : د. الحافظ عبد العليم خان ، ناشر : عالم الكتب - بيروت ، الطبعة : الأولى ، 1407هـ.

10. الرازي الشافعي (متوفاى604هـ):

فخر الدين رازي مفسر نامدار اهل سنت در کتاب الشجرۀ المبارکه در شرح حال امام عسکري عليه السلام مي‌نويسد:

أما الحسن العسكري الإمام (ع) فله إبنان وبنتان ، أما الإبنان فأحدهما صاحب الزمان عجل الله فرجه الشريف ، والثاني موسى درج في حياة أبيه وأما البنتان ففاطمة درجت في حياة أبيها ، وأم موسى درجت أيضاًً.

امام حسن عسکري، دو پسر و دو دختر داشت. اما دو پسر او يکي صاحب الزمان است و ديگري موسي که در زمان حيات پدرش از دنيا رفت. اما دخترانش يکي فاطمه و ديگري ام موسي بود که هر دو در زمان حيات پدرش از دنيا رفتند.

الرازي الشافعي، فخر الدين محمد بن عمر التميمي (متوفاى604هـ)، الشجرة المباركة في أنساب الطالبية، ص78 ـ 79 .

          

         

شرح حال فخر رازي

شمس الدين ذهبي در باره فخر رازي مي‌نويسد:

وفخر الدين الرازى العلامة أبو عبد الله محمد بن عمر بن حسين القرشي الطبرستاني الأصل الشافعي المفسر المتكلم صاحب التصانيف المشهورة ولد سنة أربع وأربعين وخمس مئة واشتغل على والده الإمام ضياء الدين خطيب الرى صاحب محي السنة البغوي وكان ربع القامة عبل الجسم كبير اللحية جهوري الصوت صاحب وقار وحشمة له ثروة ومماليك وبزة حسنة وهيئة جميلة إذا ركب مشى معه نحو الثلاث مئة مشتغل على اختلاف مطالبهم في التفسير والفقه والكلام والأصول والطب وغير ذلك وكان فريد عصره ومتكلم زمانه ورزق الحظوة في تصانيفه وانتشرت في الأقاليم وكان ذا باع طويل في الوعظ فبكى كثيرا في وعظه

فخر الدين رازي که اصلش از طبرستان و شافعي مذهب بود . او مفسر ، متکلم و صاحب کتاب‌هاي مشهوري است . هنگامي که راه مي‌رفت، سي‌صد نفر از دانشجويان با گرايش‌هاي مختلف ؛ از جمله تفسير ، فقه، کلام، اصول ، پزشکي و ... او را همراهي مي‌کردند. او يگانه دوران و متکلم زمان خود بود ...

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاى 748 هـ)، العبر في خبر من غبر، ج 5   ص 18، تحقيق: د. صلاح الدين المنجد، ناشر: مطبعة حكومة الكويت - الكويت، الطبعة: الثاني، 1984.

11. صلاح الدين الصفدي (متوفاى764هـ):

خليل بن أيبک صفدي، يکي ديگر از بزرگان اهل سنت است که به ولادت حضرت مهدي عليه السلام تصريح کرده است . وي در الوافي بالوفيات مي‌نويسد:

الحجة المنتظر محمد بن الحسن العسكري بن على الهادي ابن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن محمد الباقر بن زين العابدين على بن الحسين بن علي بن أبي طالب رضى الله عنهم الحجة المنتظر ثاني عشر الأيمة الأثني عشر هو الذي تزعم الشيعة انه المنتظر القائم المهدي وهو صاحب السرداب عندهم وأقاويلهم فيه كثيرة ينتظرون ظهوره آخر الزمان من السرداب بسر من رأى ولهم إلى حين تعليق هذا التاريخ أربع مائة وسبعة وسبعين سنة ينتظرونه ولم يخرج ولد نصف شعبان سنة خمس وخمسين.

حجت منتظر ، محمد بن الحسين العسکري ... دوازدهمين امام مذهب دوازد امامي است ... او در نيمه شعبان سال 255 به دنيا آمده است.

الوافي بالوفيات، ج2، ص249.

           

                  

همان طور که در ذيل کلام ذهبي گفتيم، مقصود ما از نقل کلام اين گونه افراد نيست که آن‌ها حضرت مهدي را امام زمان خود مي‌دانند و همان اعتقادي را دارند که ما داريم ؛ بلکه هدف ما از نقل کلام آن‌ها تنها تصريح آن‌ها به تولد امام زمان عليه السلام است که هيچ اشکالي در اين قضيه نيست .

شرح حال صفدي:

شمس الدين ذهبي در باره او مي‌نويسد:

( 107 ) خليل بن أيبك الصفدي

خليل بن أيبك الإمام العالم الأديب البليغ الأكمل صلاح الدين أبو الصفاء الصفدي من موالي الأمير الكبير فارس الدين الألبكي

ولد سنة تسع وتسعين وستمائة ( 699 ه 1300 )

وطلب العلم وشارك في الفضائل وساد في علم الرسائل وقرأ الحديث وكتب المنسوب وسمع من يونس الدبابيسي وحمل عن أبي حيان وأبي الفتح الأندلسيين وكتب المنسوب وجمع وصنف والله يمده بتوفيقه سمع مني وسمعت منه له تواليف وكتب وبلاغة

خليل بن أيبک، پيشوا ، دانشمند، اديب و ... بود

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاى 748 هـ)، المعجم المختص بالمحدثين (معجم المحدثين)، ج 1  ص 91، تحقيق : د. محمد الحبيب الهيلة ، ناشر : مكتبة الصديق - الطائف، الطبعة : الأولى ، 1408هـ .

12. خير الدين الزركلي (متوفاي1410هـ):

خير الدين زرکلي، يکي از دانشمندان معاصر وهابي است که تصريح به ولادت حضرت مهدي عليه السلام کرده است:

محمد بن الحسن العسكري الخالص بن علي الهادي أبو القاسم ، آخر الأئمة الإثني عشر عند الإمامية ، وهو المعروف عندهم بالمهدي ، وصاحب الزمان ، والمنتظر ، والحجة وصاحب السرداب ، ولد في سامراء ، ومات أبوه وله من العمر نحو خمس سنين.

محمد فرزند حسن عسکري... آخرين امام از ائمه دوازدگانه در نزد شيعه است . او از ديدگاه شيعيان به مهدي، صاحب الزمان، منتظر ، حجت و صاحب سرداب مشهور است . او در سامرا به دنيا آمد و در هنگام وفات پدرش پنج سال داشته است.

الأعلام قاموس تراجم لأشهر الرجال والنساء من العرب والمستعربين والمستشرقين ، ج6، ص80.

       

      

شرح حال زرکلي

محمد ناصر الدين ألباني، دانشمند مشهور وهابي در باره زرکلي مي‌نويسد:

العلامة الزركلي - وهو من أعلم من عرفنا في العصر الحاضر بتراجم الأعلام قديماً وَحَدِيثاً.

علامه زرکلي ، آگاه‌ترين شخص نسبت به تراجم بزرگان گذشته و جديد است که من مي‌شناسم.

الباني ، محمد ناصر الدين ، متوفاي 1420هـ) ، سلسلة الأحاديث الضعيفة والموضوعة وأثرها السيئ في الأمة ، ج12، ص 924، ناشر : دار المعارف ـ  الرياض.

13. ابومحمد اليافعي (متوفاى768هـ):

وفيها وقيل في سنة ستين توفى الشريف العسكرى الحسن بن على بن محمد ابن على بن موسى الرضى بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن على زين العابدين ابن الحسين بن على بن ابى طالب رضى الله تعالى عنهم أحد الائمة الاثنى عشر على اعتقاد الامامية وهو والد المنتظر صاحب السرداب.

در 260 هجري حسن بن العسکري ... از دنيا رفت . او يکي از ائمه دوازدگانه بنابر اعتقاد مذهب اماميه است . او پدر منتظر صاحب سرداب است.

مرآة الجنان وعبرة اليقظان، ج2، ص81 .

          

          

شرح حال يافعي:

ابن قاضي شهبه در کتاب طبقات الشافعيه مي‌نويسد:

644 عبد الله بن أسعد بن علي بن سليمان بن فلاح الشيخ الإمام القدوة العارف الفقيه العالم شيخ الحجاز عفيف الدين أبو محمد اليافعي اليمني ثم المكي.

عبد الله بن أسعد يافعي يمني که بعدها ساکن مکه شد شيخ ، پيشوا ، رهبر ، عارف ، فقيه ، دانشمند و بزرگ حجاز بود.

إبن قاضي شهبة ، أبو بكر بن أحمد بن محمد بن عمر (متوفاي851هـ) ، طبقات الشافعية ، ج 3   ص 95، تحقيق : د. الحافظ عبد العليم خان ، ناشر : عالم الكتب - بيروت ، الطبعة : الأولى ، 1407هـ.

و خالد بن عيسي بلوي در کتاب تاج المفرق مي‌نويسد:

وأكبر من لقيت به وأفضلهم وأعلمهم بالله تعالى وأزهدهم وأكملهم الشيخ الإمام الأوحد، ولى الله تعالى أبو محمد بن أسعد بن علي اليافعي، اليمني الشافعي، رضي الله عنه هو أجل العلماء العابدين وأفضل الأولياء الزاهدين، وأحفل الأدباء البلغاء الماجدين آثر الفقر عن الغنى، واختار الآخرة على الدنيا .

بزرگترين، برترين و آگاه ترين شخص نسبت به خداي تعالي، زاهدترين و کامل ترين شخصي که ملاقات کردم، شيخ و پيشواي يگانه، ولي خداي تعالي ابو محمد بن أسعد بن علي يافعي يمني و شافعي بود . او بزرگترين دانشمند با تقوا و برترين أولياء زهدان بود ...

البلوي ، خالد بن عيسى (متوفاي765هـ)، تاج المفرق في تحلية علماء المشرق، ج1، ص 67 ، طبق برنامه الجامع الکبير.

14. أحمد القرماني الحنفي (متوفاي1019هـ)

احمد بن يوسف القرماني دانشمندي که در دربار چهار تن از سلاطين عثمان خدمت کرده و در تمام جنگ‌هاي آنان عليه ايران و عراق و ... شرکت داشته، در کتاب أخبار الدول مي‌نويسد:

في ذكر أبي القاسم محمد الحجة الخلف الصالح :

وكان عمره عند وفاة أبيه خمس سنين ، أتاه الله فيها الحكمة كما أوتيها يحيى (ع) صبياً ، وكان مربوع القامة ، حسن الوجه والشعر ، أقنى الأنف ، أجلى الجبهة .... وإتفق العلماء على أن المهدي هو القائم في آخر الوقت ، وقد تعاضدت الأخبار على ظهوره ، وتظاهرت الروايات على إشراق نوره ، وستسفر ظلمة الأيام والليالي بسفوره ، وينجلي برؤيته الظلم إنجلاء الصبح ، عن ديجوره ، ويسير عدله في الآفاق فيكون أضوء من البدر المنير في مسيره.

شرح حال ابو القاسم محمد الحجۀ الخلف الصالح

عمر او در هنگام وفات پدرش پنج سال بوده است . خداوند در کودکي به او حکمت آموخت، همان‌طوري که بن حضرت يحيي در کودکي اعطا کرد . آن حضرت قامت چهارشانه، صورت و موي زيبا، بيني کشيده، پيشاني نوراني دارد. علما اتقاف دارند که مهدي همان کسي است که در آخر الزمان قيام مي‌کند.

أخبار الدول وآثار الأول ، ج1، ص353 ـ 354.

          

          

شرح حال قرماني حنفي

خير الدين زرکلي در باره او مي‌گويد:

القرماني ( 939 - 1019 ه‍ = 1532 - 1610 م ) أحمد بن يوسف بن أحمد بن سنان القرماني الدمشقي : مؤرخ منشئ ، حسن المحاضرة ، رقيق المعاشرة .

ولد ونشأ في دمشق وتولى فيها النظر في وقف الحرمين . له التاريخ المعروف بتاريخ القرماني واسمه ( أخبار الدول وآثار الأول - ط ) و ( الروض النسيم في مناقب السلطان إبراهيم - خ ) ومات في دمشق .

احمد بن يوسف القرماني الدمشقي، در تاريخ نوآوري داشت، خوش صحبت بود و معاشرت با او لذت داشت.

در دمشق متولد و بزرگ شد و مسؤول نظارت بر وقف حرمين بود . کتاب تاريخ او معروف به تاريخ قرماني است که اسم کتابش أخبار الدول و آثار الأول بود .

الأعلام، خير الدين الزركلي، ج1، ص275

15. يحيي بن سلامه ﴿متوفاي553هـ﴾

أبو الفضل يحيى بن سلامة بن الحسين حصکفي يکي از بزرگان اهل سنت است که وجود حضرت مهدي عليه السلام را مفروغ عنه گرفته و در باره آن حضرت و ساير ائمه اهل بيت عليهم السلام شعر سروده است .

ابن کثير دمشقي سلفي پس از نقل غزل طولاني از او مي‌نويسد:

ثم خرج من هذا التغزل إلى مدح أهل البيت والأئمة الإثني عشر رحمهم الله

وسائلي عن حب أهل البيت 

هل أقر إعلانا به أم أجحد 

هيهات ممزوج بلحمي ودمي 

حبهم هو الهدى والرشد 

حيدرة والحسنان بعده 

ثم علي وابنه محمد 

وجعفر الصادق وابن جعفر 

موسى ويتلوه على السيد 

أعني الرضى ثم ابنه محمد 

ثم علي وابنه المسدد 

والحسن الثاني ويتلو تلوه 

محمد بن الحسن المفتقد

...

فلا يظن رافضي أنني 

وافقته أو خارجي مفسد 

...

والشافعي مذهبي مذهبه لأنه في قوله مؤيد

اتبعته في الأصل والفرع معا فليتبعني الطالب المرشد 

إني بإذن الله تاج سابق إذا وني الظالم ثم المفسد

پس از اين غزل به مدح اهل بيت و ائمه دوازده گانه مي‌پردازند و مي‌گويد:

اي کسي که از من در باره محبت أهل بيت سؤال مي‌کني که آيا آشکارا به آن اقرار مي‌کنم يا منکر مي‌شوم؟

بدان ! هرگز انکار نمي‌کنم، محبت آنان با گوشت و خون من آميخته شده است . محبت آنان هدايت و رشد است . مقصود از اهل بيت، حيدر است و حسنين و ... دوازدهمين آنان حسن است که بعد از او محمد بن الحسن خواهد آمد که الآن غائب شده است.

کسي گمان نکند که من رافضي شده و با آنان موافق هستم يا اين که خارجي و فاسد هستم . مذهب من شافعي است؛ زيرا او در ديدگاهش تأييد شده است. من از شافعي در اصل و فرع پيروي مي‌کنم ؛ پس هر کسي خواهان هدايت است از من پيروي کند...

البداية والنهاية  ج14، ص154-155 .

         

        

        

شرح حال يحيي بن سلامه

شمس الدين در کتاب سير أعلام النبلاء در باره او مي‌نويسد:

3 الحصكفي

الإمام العلامة الخطيب ذو الفنون معين الدين أبو الفضل يحيى بن سلامة بن حسين بن أبي محمد عبد الله الدياربكري الطنزي الحصكفي نزيل ميافارقين

تأدب ببغداد على الخطيب أبي زكريا التبريزي وبرع في مذهب الشافعي وفي الفضائل مولده في سنة ستين وأربع مئة تقريبا

وولي خطابة ميافارقين وتصدر للفتوى وصنف التصانيف وله ديوان خطب وديوان نظم وترسل .

الحصکفي، پيشوا، علامه، خطيب و استاد فنون مختلف بود. در بغداد نزد ابوزکريا تبريزي ادبيات خواند و متخصص مذهب شافعي شد. در شهر ميارفين متصدي خطبه نماز جمعه و صدور فتوا شد ..

الذهبي الشافعي، شمس الدين ابوعبد الله محمد بن أحمد بن عثمان (متوفاى 748 هـ)، سير أعلام النبلاء، ج 20   ص 320، تحقيق : شعيب الأرناؤوط , محمد نعيم العرقسوسي ، ناشر : مؤسسة الرسالة - بيروت ، الطبعة : التاسعة ، 1413هـ .

16. ابن صباغ المالكي المكي ، (متوفاي855هـ):

علي بن محمد بن أحمد مشهور به ابن صباغ مالکي در کتاب الفصول المهمه تصريح به ولادت آن حضرت کرده و القاب او را شمرده است:

ولد أبو القاسم محمد الحجه بن الحسن الخالص بسر من رأى ليلة النصف من شعبان سنة 255 للهجره ، وأما نسبه أباً وأماً فهو أبو القاسم محمد الحجه بن الحسن الخالص بن علي الهادي بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد الباقر بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب (ع) ، وأما أمه فأم ولد يقال لها : نرجس خير أمة ، وقيل : إسمها غير ذلك ، وأما كنيته فأبو القاسم ، وأما لقبه فالحجه والمهدي والخلف الصالح والقائم المنتظر وصاحب الزمان وأشهرها المهدي.

ابو القاسم محمد الحجۀ بن الحسن در نيمه شعبان سال 255هـ در سامرا به دنيا آمد. کنيه‌اش ابو القاسم و اسمش محمد الحجۀ بن الحسن است ... مادرش کنيز است که گفته‌اند اسمش نرجس خير أمه بوده است . القابش : حجت ، خلف الصالح، قائم، منتظر صاحب الزمان و مشهورترين لقبش مهدي است.

الفصول المهمة في معرفة الأئمة، ص282.

          

         

شرح حال ابن صباغ مالکي:

شمس الدين سخاوي در شرح حال ابن صباغ مي‌نويسد:

علي بن محمد بن أحمد بن عبد الله نور الدين الأسفاقسي الغزي الأصل المكي المالكي ويعرف بابن الصباغ . ولد من ذ الحجة سنة أربع وأربعين وثمانين وسبعمائة ونشأ بها فحفظ القرآن والرسالة في الفقه ابن مالك وعرضهما على الشريف الرحمن الفاسي وعبد الوهاب بن العفيف اليافعي والجمال ابن ظهير وقربيه أبي السعود النووي وعلي بن محمد بن أبي بكر الشيبي ومحمد ابن سليمان بن أبي بكر البكري ، وأجاز له وأخذ في الفقه عن أولهم والنحو عن الجلال عبد الواحد المرشدي وسمع على الزين المراغي سداسيات الرازي وكتب بخط الحسن وباشر الشهادة مع إشراف على نفسه لكنه كان ساكنا مع القول بأنه تاب وله مؤلفات منها الفصول المهمة لمعرفة الأئمة وهم اثنا عشر والعبر فيمن شفه النظر ، أجاز لي . ومات في ذي القعدة وخمسين ودفن بالمعلاة سامحه الله وإيانا.

علي بن محمد ... که اصالتا اهل غزه بود، ساکن مکه و مالکي مذهب و مشهور به اين صباغ است. در مکه بزرگ شد، قرآن و رساله‌اي را در فقه امام مالک حفظ کرد و آن را بر شريف الرحمن فاسي و عبد الوهاب بن عفيف يافعي و ... عرضه کرد... او کتاب‌هاي مختلفي دارد که از جمله آن‌ها کتاب فصول المهمۀ در شناخت ائمه دوازدگانه است ...

السخاوي، شمس الدين محمد بن عبد الرحمن (متوفاى902هـ)، الضوء اللامع لأهل القرن التاسع ، ج 5   ص 283، ناشر : منشورات دار مكتبة الحياة  بيروت.

17. شيخ عبد المعطي أبا كثير مكي (متوفاي989هـ):

عبد القادر عيدروسي در کتاب النور السافر شعري را از شيخ عبد المعطي مي‌نويسد که در آن اسم حضرت را مي‌آورد و مي‌گويد که در رفع گرفتاري خواندن اين شعر را تجربه کرده است:

قال وقد جربتهما للفرج بعد الشدة مفيدة ومنه في الإثني عشر الأئمة

بالمصطفى وعلى البتول

وبالسبطين ثم علي والباقر العلم

جعفر وموسى علي والجواد كذا

علي الحسن وكذا المهدي ذي الشيم .

من اين دو شعر را در هنگام رفع گرفتاري تجربه کرده و مفيد ديده‌ام . يکي از اين شعرها در باره ائمه دوازده گانه است :

به حق مصطفي، بتول ... و همچنين به حق مهدي که خالي بر گونه دارد.

تاريخ النور السافر عن أخبار القرن العاشر ، ص479ـ481.

          

          

شرح حال عبد المعطي أبا كثير المكي:

عيدروسي در شرح حال او مي‌نويسد:

سنة تسع وثمانين بعد التسعمائة ( 989 ) ه

وفي ليلة الثلاثاء لثلاث بقينمن ذي الحجة سنة تسع وثمانين توفي الشيخ الفاضل المحدث المعمر عبد المعطي بن الشيخ حسن بن الشيخ عبد الله أبا كثير المكي ثم الحضرمي بأحمد آباد وكان مولده في رجب سنة خمس وتسعمائة وكان من الأدباء الفاضلين والشعراء المصقعين ولد بمكة ونشأ بها ولقي جماعة من العلماء الفاضلين وشارك في المنقول والمعقول وتفنن في كثير من العلوم.

در سال 989هـ و در شب سه شنبه 28 ذي الحجه سال 989هـ شيخ فاضل و محدث سالخورده عبد المعطي بن شيخ حسن مکلي در احمد آباد از دنيا رفت . او از اديبان فاضل و از شعراي بلند آوازه بود . در مکه به دنيا آمد و در همان جا بزرگ شد. گروهي از علماي فاضل را ملاقات کرد و عالم علوم عقلي و نقلي بود و در بسياري از علوم متخصص شد.

النور السافر  ج 1   ص 326

18. محمد أمين السويدي(1246هـ):

شيخ أبو الفوز محمد أمين السويدي از علماي اهل سنت در قرن سيزدهم در کتاب سبائک الذهب به ولادت آن حضرت تصريح کرده است:

محمد المهدي : وكان عمره عند وفاة أبيه خمس سنين ، وكان مربوع القامة ، حسن الوجه والشعر ، أقنى الأنف ، صبيح الجبهة ، وزعم الشيعة أنه غاب في السرداب بسر من رأى والحرس عليه ...

محمد المهدي که عمر او در هنگام وفات پدرش پنج ساله بود، اندام چهار شانه داشت، صورت و موهاي زيبا ، بيني کشيده و پيشاني نوراني داشت .

سبائك الذهب في معرفة قبائل العرب، ص346.

         

         

         

البته ايشان نيز همانند اسلاف خود پس از اعتراف به تولد حضرت مهدي عليه السلام مطالب دروغ ديگري مثل قضيه سرداب و ... را مي‌افزايد و اشکالاتي به عقيده شيعه مي‌گيرد . و همان طور که پيش از اين گفتيم، آن چه براي ما مهم است اعتراف آن‌ها به تولد حضرت مهدي است؛ ساير اشکالات و دروغ‌هاي آن‌ها در جاي ديگر پاسخ داده شده است.

شرح حال السويدي

الشيخ أبو الفوز محمد أمين السويدي أحد كبار الكتبة في بغداد وله مؤلفات جليلة في عدة فنون منها كتاب سبائك الذهب في معرفة أنساب العرب الذي نشر بالطبع وقد مر لنا وصفه وكتاب الجواهر واليواقيت في معرفة القبلة والمواقيت. وكتاب رد على الرافضة.

شيخ أبو الفوز محمد أمين سويد يکي از نويسندگان بزرگ در بغداد بود که کتاب‌هاي گرانسنگي در علوم مختلف نگاشت که از جمله آن‌ها کتاب سبائک الذهب في معرفۀ أنساب العرب است . و همچنين کتابي در رد رافضي‌ها نوشته است.

رزق الله بن يوسف بن عبد المسيح بن يعقوب شيخو (متوفاي1346هـ) ، تاريخ الآداب العربية ، ج1، ص 49 ، طبق برنامه الجامع الکبير

إسماعيل باشا بغدادي در کتاب هديۀ العارفين او را يکي از علماي شافعي خوانده است:

السويدي. أبو الفوز محمد امين بن الشيخ علي بن محمد سعيد البغدادي الشافعي المعروف بالسويدي توفي راجعا عن الحج بالبريدة من قرى نجد سنة 1246 ست

البغدادي ، إسماعيل باشا (متوفاي1339هـ) ، هدية العارفين أسماء المؤلفين وآثار المصنفين ، ج 6   ص 364، ناشر : دار الكتب العلمية – بيروت، 1413هـ ـ 1992م.

19. محمد بن يوسف الكنجي (متوفاي 658هـ):

محمد بن يوسف گنجي شافعي در کتاب کفايۀ الطالب در شرح حال امام عسکري عليه السلام مي‌نويسد:

وهو الإمام بعد الهادي ، مولده بالمدينة في شهر ربيع الآخر سنة إثنين وثلاثين ومأتين وقبض يوم الجمعة لثمان خلون من شهر ربيع الأول سنة ستين ومأتين له يومئذ ثمان وعشرون سنة ودفن في داره بسر من رأى في البيت الذي دفن فيه أبوه ، وخلف إبنه وهو الإمام المنتظر.

او بعد از امام هادي به امامت رسيد در ربيع الثاني سال 232 به دنيا آمد ... پس از خود فرزندي را به جاي گذاشت که او امام منتظر است.

كفاية الطالب ، ص 458.

                  

شرح حال گنجي شافعي

خليل بن أيبک صفدي در شرح حال گنجي شافعي مي‌نويسد:

الفخر الكنجي محمد بن يوسف بن محمد بن الفخر الكنجي نزيل دمشق عني بالحديث وسمع ورحل وحصل كان إماما محدثا لكنه كان يميل إلى الرفض...

محمد بن يوسف گنجي، ساکن دمشق بود و به علم حديث توجه داشت و براي شنيدن آن مسافرت و تحصيل مي‌کرد. او پيشوا و محدث بود؛ اما به طرف رافضي‌ها تمايل داشت...

الصفدي، صلاح الدين خليل بن أيبك (متوفاى764هـ)، الوافي بالوفيات،ج 5 ، ص166 ، تحقيق أحمد الأرناؤوط وتركي مصطفى، ناشر: دار إحياء التراث - بيروت - 1420هـ- 2000م.

20. تذکره الهاشمي:

برخي از اهل سنت ايراني که ساکن امارات هستند و خود را سيد و منتسب به رسول خدا صلي الله عليه وآله مي‌دانند، کتابي با عنوان «تذکره الهاشمي» چاپ کرده‌اند که در اين کتاب نيز تصريح شده است که حضرت امام عسکري عليه السلام فرزندي به نام محمد داشته است:

تولد امام زمان در 15 شعبان سال 255 هجري فرزند امام حسن عسکري اسم مادر نرجس.

تذکره الهاشمي نسب السادات الحسيني ص 185

        

                 

عقيل هاشمي کارشناس شبکه کلمه خبيثه در برنامه زنده همين کتاب را در دست خود گرفته بود و ادعا مي‌کرد که نسب او نيز در اين کتاب آمده است . هر چند که به اقرار معروفترين نسب شناسان بخشي که در اين کتاب مرتبط با نسب خاندان وي مي‌شود تحريف شده و چنين نسبي در تاريخ وجود ندارد.

*************

البته کتاب‌هاي ديگري نيز وجود دارد که تصريح کرده‌اند حضرت مهدي عجل الله تعالي فرجه الشريف به دنيا آمده است که ما به همين اندازه اکتفا کرده و ان شاء الله در فرصت مناسب افراد ديگري را نيز به اين فهرست خواهيم افزود.

موفق باشيد

گروه پاسخ به شبهات

مؤسسه تحقيقاتي حضرت ولي عصر (عج)

 

اضافه کردن نظر


کد امنیتی
تغییر کد امنیتی

آمار بازدید کنندگان

امروز14
دیروز98
این هفته203
این ماه1199
مجموع143031

آی پی شما: 54.221.9.6 مرورگر شما: Unknown - Unknown چهارشنبه, 23 آبان 1397 04:35

سایت صدیق اکبر و فاروق اعظم امیرالمومنین است. پشتیبانی: CoalaWeb

تصاویر اتفاقی

13210982432.jpg